Monday, 5 Dec 2022

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): كيفية حماية الأراضي الرطبة وبناء مستقبل مشترك لجميع أشكال الحياة على الأرض؟

بكين، 7 نوفمبر 2022 / PRNewswire / — يعتمد أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم على الأراضي الرطبة لكسب رزقهم – أي حوالي واحد من كل ثمانية أشخاص على الأرض. ومع ذلك، فإن هذه الأراضي هي أكثر النظم الإيكولوجية المعرضة للخطر على كوكب الأرض.

ووفقًا للأمم المتحدة، اختفى 35 في المائة من الأراضي الرطبة في العالم منذ عام 1970.

تحت عنوان “عمل الأراضي الرطبة من أجل الناس والطبيعة “، يُعقد الاجتماع الرابع عشر لمؤتمر الأطراف المتعاقدة في اتفاقية رامسار بشأن الأراضي الرطبة في الفترة من 5 إلى 13 نوفمبر، ومكانه الرئيسي في ووهان الصينية، وجلسة موازية في جنيف، سويسرا، بشكليها الشخصي والإلكتروني.

أشاد الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم السبت عندما ألقى خطابه عبر الفيديو في حفل افتتاح الأحداث، في هذه الجلسة التي تمنحنا فرصة لرفع مستوى الوعي وتعزيز التعاون وتوسيع نطاق العمل في الأراضي الرطبة في جميع أنحاء العالم.

تعهد شي بأن تسعى الصين إلى تحديث الانسجام بين الإنسانية والطبيعة، وتعزيز التنمية عالية الجودة في قضية الحفاظ على الأراضي الرطبة وتعزيز التبادل والتعاون الدوليين.

ماذا فعلت الصين؟

مع وجود أربعة في المائة من الأراضي الرطبة في العالم، لبّت الصين الاحتياجات المتنوعة لخمس سكان العالم لإنتاج الأراضي الرطبة والمعيشة والإيكولوجيا والثقافة.

وأشار شي في خطابه إلى الإنجازات التاريخية التي تحققت في مجال حفظ الأراضي الرطبة في الصين. وزاد البلد مساحة الأراضي الرطبة إلى 56.35 مليون هكتار، ووضع نظاما للحماية وسن قانونًا لحفظ الأراضي الرطبة، وفقًا لما ذكره شي.

ومنذ انضمامها إلى اتفاقية رامسار في عام 1992، أنشأت الصين وحسّنت إطارها القانوني لحماية الأراضي الرطبة فضلًا عن نظم لإدارة الحماية وتخطيط المشاريع والتحقيق والرصد. كما أوفت بالتزاماتها بموجب الاتفاقية وواصلت توسيع نطاق التعاون الدولي في هذا الصدد.

أنفقت الحكومة المركزية 19.8 مليار يوان (حوالي 2.73 مليار دولار) على أكثر من 4100 مشروع لتعزيز حماية الأراضي الرطبة واستصلاحها في جميع أنحاء البلاد منذ عام 2003.

ولدى الصين الآن 64 من الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية و29 من الأراضي الرطبة ذات الأهمية الوطنية، فضلًا عن 901 من المتنزهات الوطنية للأراضي الرطبة.

في الشهر الماضي، أصدرت الصين خطة لحماية الأراضي الرطبة للفترة 2022-2030، تهدف إلى زيادة معدل حماية الأراضي الرطبة إلى 55 في المائة بحلول عام 2025، مع زيادة عدد الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية والأهمية الوطنية بنسبة 20 و 50 على التوالي.

كما قدم الرئيس الصيني خطة الصين الإضافية لإدماج 11 مليون هكتار من الأراضي الرطبة في نظام الحدائق الوطنية في البلاد، مع إضافة خطة وطنية للحفاظ على الأراضي الرطبة وسيتم تنفيذ مشاريع حفظ رئيسية.

الطريق إلى الحفظ الإيكولوجي العالمي

حث الرئيس الصيني يوم السبت على بذل الجهود لبناء إجماع عالمي على منح الأراضي الرطبة، والنهوض بالعملية العالمية للحفاظ على الأراضي الرطبة وتعزيز رفاهية الناس على الصعيد العالمي من خلال الاستفادة من دور الأراضي الرطبة.

أعلن شي أن الصين ستبني مركزًا دوليًا لغابات المانغروف في شنتشن وتدعم عقد مؤتمر للمنتدى الساحلي العالمي.

ووفقًا للكتاب الأبيض للصين بشأن حفظ التنوع البيولوجي، قدم البلد الدعم لأكثر من 80 بلدًا ناميًا في مجال حفظ التنوع البيولوجي في إطار التعاون فيما بين بلدان الجنوب.

كما جعلت الصين التعاون البيئي جزءًا أساسيًا من التعاون بين الحزام والطريق. وفي عام 2021، أطلقت الصين مبادرة شراكة “الحزام والطريق” للتنمية الخضراء مع 31 بلدًا شريكًا، داعية إلى التعاون الدولي لتحقيق انتعاش اقتصادي أخضر ومستدام وتعزيز نمو اقتصادي منخفض الكربون ومرن وشامل للجميع في مرحلة ما بعد الوباء.

وعلاوة على ذلك، اضطلعت الصين بدور نشط في المؤتمرات والأنشطة الدولية، بما في ذلك مؤتمر قمة الأمم المتحدة المعني بالتنوع البيولوجي ومؤتمر قمة القادة المعني بالمناخ، مما أعطى زخمًا لحفظ التنوع البيولوجي والتنمية المستدامة.

هذه الحالات هي نموذج مصغر لخطوات الصين الملموسة لتعزيز التعاون البيئي العالمي، مع فكرة بناء مستقبل مشترك لجميع أشكال الحياة على الأرض كأساس.

https://news.cgtn.com/news/2022-11-05/Xi-addresses-COP14-on-wetlands-conservation-1eIkUeITohW/index.html

الفيديو:  https://www.youtube.com/watch?v=XmOrg7eG5A4  

Posts You May Like