Thursday, 2 Apr 2020

مركز كامبريدج الراعي الماسي لمؤتمر صحة الدولي الرابع عشر لطب الأطفال في أبوظبي

قام مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل بدوره الريادي متمثلاً في كونه الراعي البلاتيني لمؤتمر صحة الدولي الرابع عشر لطب الأطفال في الفترة من السادس عشر حتى الثامن عشر من يناير 2020. كونه المركز الرائد لإعادة التأهيل، ومنشأة الرعاية الصحية طويلة الأمد في دولة الإمارات العربية المتحدة، يسعى المركز لتحسين الحياة ومساعدة المرضى في استعادة صحتهم، عبر الإلتزام بالمسؤولية المتمثلة في نشر الوعي، والتعليم، والمعرفة، والخبرات الكبيرة من خلال رعاية مثل هذه المؤتمرات التي بالتأكيد تضيف القيمة، وتثري قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

اشتمل المؤتمر على موضوعات حول طب الأطفال مثل علوم الوراثة والتمثيل الغذائي، والعدوى، وطب العناية الفائقة للأطفال، وطب الأعصاب، وطب الطوارئ، والجودة، وسلامة المرضى، وجميعها تندرج تحت الخدمات التي يقدمها مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل في المرافق الثلاثة في أبوظبي، والعين، والظهران في المملكة العربية السعودية.

ومن خلال هذه المساهمات، يمكن لمركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل تبادل الخبرات وترسيخ استراتيجياته التي تؤدي إلى تحقيق مثل هذه النتائج المبهرة. النتائج التي يمكن الحصول عليها عبر الإلتزام بأعلى معايير الكفاءة المهنية، والأخلاقيات، والمسؤولية الفردية التي تعكس ثقة المرضى في فريق العمل بمركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل. بتوفير أفضل سبل الرعاية الطبية لعلاج المرضى، وعائلاتهم؛ بالتميز في كل ما يقومون به. الإلتزام دومًا بالتركيز علي التطوير المستمر لصالح المرضى وترسيخ مفهوم إستمرارية الرعاية، وتقديم خدمات الرعاية على أعلى مستوى لتحقيق الأهداف العلاجية المرجوة بنجاح وصولاً إلي معدل ناجح في خروج المرضي إلي منازلهم

كما لا تقتصر الخدمات التي يقدمها مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل على طب الأطفال، ولكن المرضى من جميع الأعمار. حقق مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل نتائج قياسية عالمية في تقديم خدمات إعادة التأهيل طويلة الأمد وإعادة التأهيل بعد الحالات الحادة والحرجة لأكثر من 800 مريض متعافي في المرافق الثلاثة التي سعتها السريرية تصل إلى 240 سريرًا في 3 مرافق صحية.

 وكما أشرنا، يدخل 15 إلى 20 بالمئة من المرضى المقيمين بمركز كامبريدج إلى البرنامج الإنتقالي للتنفس الصناعي لهدف الفطام؛ يتألف البرنامج الإنتقالي للتنفس الصناعي بمركز كامبريدج من طاقم طبي متميز ، بما في ذلك أطباء العناية المركزة ، وممرضات العناية المركزة ، وأخصائيو العلاج التنفسي، وكذلك معالجو إعادة التأهيل ، الذين يمتلكون خبرة فريدة في تطوير بروتوكولات الفطام حسب الطلب  لكل من مرضانا المرتبطين بأجهزة التنفس الصناعي وبالتالي تحقيق نسبة فطام ناجحة للغاية تزيد عن 70٪. هذه النسبة هي دليل مستقل على مؤسسة رعاية صحية تعمل دائمًا بلا كلل لتوفير رعاية استثنائية لمرضاها وأسرهم.

ونتيجة لنسب النجاح المحققة في برنامج الفطام للمرضى الذين يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي، حققنا عامل آخر وهو نسب الشفاء وخروج المرضي إلي منازلهم. يقصد بنسب الشفاء عدد المرضى الذي استكملوا الخطة العلاجية المطلوبة، وحققوا الأهداف العلاجية في الوقت المحدد أو قبل ذلك ساعين إلي إعادة دمجهم مرة أخري في المجتمع ومع أسرهم. في مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل، نحن نترأس قطاع الرعاية الصحية في عودة المرضي مرة أخري إلي منازلهم بمعدول خروج تراكمي بنسبة 85%

وهكذا، بتوجه المرضى إلى مرافق إعادة التأهيل مثل مركز كامبريدج، تزداد عدد الأسرة الخالية في مستشفيات علاج الحالات الحادة والحرجة لعلاج تلك الحالات التي تتطلب رعاية خاصة. وهكذا، يمكن تقديم الخدمات لعدد أكبر من المرضى، كما يمكن لهم الاستفادة من خدمات إعادة التأهيل المتخصصة في بيئة مصممة ومواتية لرحلتهم التأهيلية خارج مستشفيات الرعاية الحادة.

تلك النتائج التي تفوق متوسط النتائج التي تحققها المراكز الأخرى تمثل حافزًا يخول للمرضى الاستفادة من الخدمات العلاجية المُخصصَّة وفق احتياجات ومتطلبات المريض في مرحلة لاحقة ضمن الخطة العلاجية في مرافق مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل.

هذا التصور لخدمة المجتمع المحلي من خلال كون المركز شريكًا رئيسيًا في الفعاليات والمؤتمرات العلمية تحت مظلة التعليم الطبي المستمر تضمن الاستمرار في توعية الحضور لمثل تلك الفعاليات حول مفهوم وجوهر إعادة التأهيل. فالدعم، وتبادل المعرفة، والمحاضرات، والتواصل مع الأطباء ومقدمي خدمات الرعاية الصحية للعمل كفريق واحد يرسخ رؤية #أبوظبي_مجتمع_معافى التي تعمل على تمكين المؤسسات الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال المبادرات والفعاليات بالشارع. يتحقق من خلال هذا التعاون لتقاسم المسؤوليات ليس فقط تحقيق عملية انتقالية مستقرة، ولكن كذلك زيادة الكفاءة الوظيفية خلال رحلة المريض إلى مركز الرعاية الصحية المناسب لتقديم خطة إعادة التأهيل وفق حالة المريض.

Posts You May Like