Saturday, 22 Feb 2020

‫ثلاث فرق تفوز بجوائز “الأكاديمية العربية للابتكار” من مؤسسة قطر

190 مشاركًا من كافة أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتنافسون بنسخة 2020 في قطر

الدوحة، قطر، 22     يناير 2020: اختُتمت النسخة الثالثة من الأكاديمية العربية للابتكار، بالتعاون بين واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا – وهي جزء من قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر- والأكاديمية الأوروبية للابتكار، بيوم العرض المكثف من قبل 30 فريقًا من مختلف أنحاء الشرق الوسط وشمال أفريقيا، أعقبه حفل تخريج في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا يوم 20 يناير، وقد تم تأهل 10 فرق فازت ثلاثة منها.

فازت شركة “سلامتك” بالمركز الأول في المسابقة، وهي تطبيق إلكتروني لإدارة الأمراض المزمنة، مثل أمراض السكري وارتفاع ضغط الدم. ويقوم النظام بتزويد كل من المرضى وأخصائي الرعاية الصحية بمعلومات مباشرة، في الوقت الحقيقي، حول البيانات الحيوية بالدرجة الأولى. أما المرتبة الثانية ففازت بها شركة “همزة”، وهي برنامج يساعد في كتابة اللغة العربية، ويعمل على تصحيح الأخطاء النحوية، تلقائيًا، كما يفعل برنامج Grammarly المتخصص باللغة الإنجليزية. وجاء في المركز الثالث برنامج Go Star، الذي يقدم منصة للآباء والأمهات لتنفيذ جدول بالمهام الحياتية اليومية لأبنائهم، على غرار تنظيف غرفتهم أو إطعام حيواناتهم الأليفة.

وقالت سارة أيت حاك، من المغرب، التي تمثل الفريق الفائز بالمركز الثالث عن برنامج Go Star: “تعلمت من المشاركة في الأكاديمية العربية للابتكار أنه يمكننا تحويل أي فكرة إلى شركة تجارية، إذا عملنا بالجد والجهد الكافيين. وأنصح زملائي من رواد الأعمال الشباب أن يحرصوا دائمًا على الاستماع إلى الموجهين، والاستفادة من جميع النصائح التي يحصلون عليها، فهذا ما سيساعدهم على تحويل حلمهم إلى حقيقة”.

كما فاز عدد من الفرق بجوائز خاصة، بما في ذلك Doctorle، وهي خدمة استشارية لمرضى السكري، توفر لهم التوجيه والمساعدة على إدارة أنماط حياتهم. وستتاح لفريق Doctorle فرصة عرض ابتكاره خلال فعاليات الدورة القادمة من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية، وحصد التقدير أيضًا فريق LimPap على ابتكاراهم الذي يهدف إلى إنتاج الورق باستخدام مصادر مستدامة تمامًا. وسيحظى الفريق بلقاء مع القائمين على برنامج “أكسيليريت”، الرائد في تسريع تطوير المشاريع التكنولوجيا من واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا.

واجتمع 190 طالبًا جامعيًا، من جميع أنحاء المنطقة العربية، قبل 10 أيام، لبدء برنامج الأكاديمية العربية للابتكار، بعدما تم اختيارهم من مجالات أكاديمية متنوعة، بناء على أفكارهم المبتكرة القائمة على التكنولوجيا وفكر ريادة الأعمال.

ومنحت أكاديمية الابتكار، التي انطلقت من 7 إلى 20 يناير، رواد الأعمال التكنولوجية الطامحين فرصة كبيرة لاكتساب التجارب والخبرات في الحياة الواقعية حول كيفية تطوير وإطلاق مشاريع تكنولوجية جديدة، في سوق واقعي بآراء حقيقية من العملاء.

تُعد الأكاديمية العربية للابتكار أول وأكبر برنامج لريادة الأعمال في المنطقة العربية، حيث تم إحضارها لأول مرة إلى قطر والشرق الأوسط في عام 2018، من خلال التعاون بين واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، والأكاديمية الأوروبية للابتكار، التي تعتبر أكبر برنامج لريادة الأعمال في العالم. من بين برامج التسريع المماثلة، تتميز الأكاديمية العربية للابتكار بمقاربتها المكثفة والفريدة لمساعدة رواد التكنولوجيا في تحويل فكرة إلى شركة ناشئة في غضون 10 أيام فقط.

واستكمالاً لنجاح النسختين السابقتين، حظيت الأكاديمية العربية للابتكار 2020 باستجابة كبيرة من حوالي 800 طلب. وجاء المتقدمون الذين وقع عليهم الاختيار من فلسطين والكويت وعُمان والجزائر والأردن وتونس والمغرب وتركيا وفرنسا، بينما شكل الطلبة من قطر ما يقرب نصف عدد المشاركين في النسخة الثالثة، كما شارك وفد طلابي فرنسي في البرنامج لأول مرة كجزء من العام الثقافي قطر- فرنسا.

تهدف الأكاديمية العربية للابتكار إلى تزويد المشاركين بمعرفة وتوجيهات الخبراء في جميع الجوانب المتعلقة بـ “بدء مشروعك التجاري”، بما في ذلك تطوير الأعمال والتسويق والترويج والبحث عن الاستثمار. وفي هذه النسخة، يتمتع المشاركون بإمكانية الوصول إلى أكثر من 40 من كبار المرشدين والمدربين، من الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، وسنغافورة، بالإضافة إلى المرشدين الإقليميين والمحليين في مجال ريادة الأعمال التكنولوجية والابتكار.

في هذا الصدد، قالت هيفاء العبد الله، مدير الابتكار في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا: “تهانينا للفائزين في هذه النسخة، الذين تألّقوا وتسلّحوا بالعزم والإصرار.”

وأضافت: “تُعد الأكاديمية العربية للابتكار واحدة من أنجح المنصات لتعزيز المواهب الشابة ودعم الأفكار المبتكرة، ونحن فخورون أكثر بالابتكارات التي قدمها جميع المشاركين. مما لا شك فيه أن تلك العقلية التي يملكونها سوف تساعدنا على إيجاد حلول للتحديات التي نواجهها في الوطن العربي”.

وبصفتها مركزًا رائدًا للتكنولوجيا في المنطقة، استمرت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بلعب دور رئيسي في نجاح عدد من الشركات الناشئة على مدار السنوات العشر الماضية، وتساعد الأكاديمية العربية للابتكار بدورها رواد الأعمال الطموحين على تحقيق طموحاتهم من خلال منح أفكارهم في مجال الشركات التكنولوجية الناشئة دفعة إلى الأمام. وبلغ عدد الخريجين من النسختين الأولى والثانية من برنامج الأكاديمية العربية للابتكار أكثر من 300 طالب. واستفادت الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا من كافة أنحاء المنطقة من الفرص التي تتيحها الأكاديمية الأوروبية للابتكار عبر شبكة رائعة من المرشدين العالميين من وادي السيليكون وجميع أنحاء العالم.

من جهته، قال ألار كولك، رئيس الأكاديمية الأوروبية للابتكار: “أنا فخور بجميع المشاركين وأعتقد أن البرنامج سيُعزز عزمهم على مواصلة الابتكار. فقد منحهم البرنامج المكثف أرضية صلبة لإطلاق مشاريعهم التكنولوجية بنجاح، وتحقيق طموحاتهم بالمجال التجاري، وهم يستندون إلى شبكة واسعة من الدعم للقيام بذلك.”

لمزيد من المعلومات حول الأكاديمية العربية للابتكار، والقائمة الكاملة للفائزين، يُرجى زيارة:

aia.inacademy.eu

نبذة عن واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا

واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، هي منطقة حرة وحاضنة للشركات التكنولوجية الناشئة في قطر.

تهدف الواحة إلى دعم منظومة الابتكار وريادة الأعمال في قطر، والعمل على تسريع التسويق التجاري للتكنولوجيا المطورة بما يساهم في تعزيز التنوع الاقتصادي في الدولة. وتركز الواحة على أربعة محاور رئيسية، وفقًا لاستراتيجية قطر الوطنية للبحوث التي أعلنت عام 2012، وهي الطاقة، والبيئة، والعلوم الصحية، وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.

تقع واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا في المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر، وتستفيد من كل الموارد التي توفّرها لها الكليّات البحثية الرائدة التي تنضوي تحت مظلة مؤسسة قطر.

تضم الواحة شركات صغيرة ومتوسطة، ومؤسسات دولية كبرى ومعاهد بحثية، تعمل وفقًا لقانون المنطقة الحرة، وتتميز بتضافر جهودها وتعاونها في تمويل المشروعات الجديدة، وترسيخ مفهوم الملكية الفكرية، وتعزيز مهارات إدارة التكنولوجيا، وتطوير منتجات مبتكرة.

تدعم واحة قطر أهداف التنمية البشرية والاقتصادية لدولة قطر، وتعزز من مكانتها كمركز دولي للبحوث التطبيقية، والابتكار، وتوفير الحاضنات وريادة الأعمال.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني: www.qstp.org.qa.

نبذة قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر

يلعب قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر دورًا رئيسيًا في تحديد التحديات ومواجهتها وإيجاد الفرص في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والطاقة، والبيئة، والرعاية الصحية، والمشروعات الزراعية، بما يتماشى مع استراتيجية قطر الوطنية وأولوياتها في مجالات البحوث والتطوير والابتكار. يتبوّأ قطاع البحوث والتطوير والابتكار لدى مؤسسة قطر سدّة الصدارة في منظومة الابتكار وريادة الأعمال في دولة قطر، كما يسهم في تسريع التنمية الاقتصادية من خلال دعم تسويق التقنيات الجاهزة للطرح في السوق، وتسهيل عملية ابتكار منتجات وخدمات جديدة ذات تقنية عالية.

يتولى قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر مسؤولية ترجمة استراتيجية قطر الوطنية للبحوث إلى مبادرات وإجراءات محددة تتبناها الجهات البحثية في مؤسسة قطر، وفي الوقت نفسه يوجّه جهود هذه الجهات نحو خلق القيمة الاقتصادية، ونقل المعارف، وتأسيس شراكات محلية ودولية ذات منفعة متبادلة في مجال البحوث والتطوير والابتكار. ولضمان تحقيق هذه الجهود لأكبر فائدة مرجوّة منها، يقوم نائب رئيس مؤسسة قطر للبحوث والتطوير والابتكار بالتخطيط لجميع النشاطات المتعلقة بهذه المجالات في أرجاء مؤسسة قطر والتنسيق فيما بينها والإشراف عليها.

مؤسسة قطر – إطلاق قدرات الإنسان

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.

كما أنشأت مؤسسة قطر صرحًا متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تُمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل.

للاطلاع على مبادرات مؤسسة قطر ومشاريعها، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.qf.org.qa

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني: pressoffice@qf.org.qa

الأكاديمية الأوروبية للابتكار

الأكاديمية الأوروبية للابتكار هي مؤسسة تعليمية غير ربحية مشهورة بتميزها في ريادة الأعمال التكنولوجية وتطوير المناهج التدريبية المُصمّمة بالتعاون مع ممثلي الجامعات والشركات في وادي السيليكون، وجامعة كاليفورنيا في بيركلي، وجامعة ستانفورد، وجوجل وأماديوس. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة www.inacademy.eu

Posts You May Like