Thursday, 21 Jan 2021

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (سي جي تي أن): النص الكامل لكلمة رئيس مجموعة الإعلام الصينية (سي أم جي) شن هيشونغ للسنة الجديدة

 بكين، 4 كانون الثاني/يناير، 2021 / بي آر نيوزواير / —

أصدقائي الأعزاء،

العام 2021 مليء بالآمال والتطلعات الجديدة.  هذا العام الجديد هو أيضًا عام الثور في التقويم القمري الصيني.  لعب الثور، أحد أوائل الحيوانات التي تم تدجينها، دورًا كبيرًا في الحضارات الزراعية.  في نظر الشعب الصيني، تعتبر الثيران حيوانات قوية وشديدة القدرة على الاحتمال.  من هنا في بكين، أتمنى لكم سنة جديدة سعيدة مليئة بالعافية!

كان العام 2020 عامًا استثنائيًا.  وقد جلب العديد من الصعوبات والمتاعب للعالم.  فضرب الانتشار المفاجئ لـ كوفيد-19 المجتمع البشري.  تحت قيادة الرئيس الصيني شي جنبنغ، ومن خلال الجهود المضنية للأمة بأكملها، حققت الصين إنجازات عظيمة في جهود الوقاية من الوباء والسيطرة عليه.  كما أصبحت الصين الاقتصاد الرئيسي الوحيد في العالم الذي حقق نموًا إيجابيًا في العام الماضي.

حاليًا، لا يزال كوفيد-19 ينتشر في العديد من البلدان حول العالم.  نحن نتعاطف مع العالم، ونأمل مخلصين أن نتمكن من تجاوز الأوقات الصعبة في أقرب وقت ممكن، وأن يكون الجميع بصحة جيدة وآمنين.

 كحرفيين إعلاميين، من واجبنا نقل الحقائق والحقيقة.  في الأيام الأولى لتفشي كوفيد-19، توجه أكثر من 2000 من زملائي على الفور إلى الخطوط الأمامية.  تضمن عملهم تغطية حية من أجنحة مستشفيات كوفيد-19 في “المنطقة الحمراء”، بالإضافة إلى تقديم فيلم وثائقي متعدد اللغات بعنوان “معًا ضد كوفيد-19.” لقد عرضوا للعالم الوضع الحقيقي لمكافحة الصين للوباء في الوقت المناسب وبطريقة موضوعية.

أطلقنا عرضًا مباشرًا خاصًا بعنوان الخطوط الأمامية لكوفيد-19″ ضم متخصصين طبيين من جميع أنحاء العالم.  تبادل الخبراء الطبيون الصينيون تجاربهم في مكافحة الوباء.  تحدثنا أيضًا حصريًا مع ريتشارد هورتون، رئيس تحرير المجلة الطبية “ذي لانسر”، وبيتر فورستر من جامعة كامبريدج في المملكة المتحدة، وهو المؤلف الرئيسي لدراسة حول كيفية تحور الفيروس أثناء انتشاره.  استخدم الخبراء الحقائق العلمية لتوضيح الشائعات المختلفة حول الوباء.

 لقد شهد العام الماضي لحظات مؤثرة وقصصا تثلج الصدر.  قبل 900 عام، أطلق جانغ زاي، الفيلسوف الصيني من أسرة سونغ الشمالية، مقولة شهيرة.  معنى مقولته يتلخص في أن الحزن والفقر يمكن أن يقويا إرادة الناس لمساعدتهم على النجاح.  هذا لا ينطبق فقط على الأفراد، ولكن أيضًا على الدول.  على الرغم من مواجهة المصاعب، فقد شهدنا المحبة واللطف، واكتسبنا فهماً أعمق للمعنى الحقيقي لمجتمع بشري ذي مصير مشترك.  من خلال هذا الوباء، أدركنا أنه لا يمكن للبشرية التغلب على التحديات المشتركة إلا من خلال التعاون.

 على الرغم من أن الوباء قد أعاق التواصل وجهًا لوجه، فقد قربنا أيضًا من بعضنا البعض.  خلال العام الماضي، قمت بتبادل ما يقرب من 300 رسالة مع سفراء من العديد من البلدان وممثلين عن وسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك شركة البث التلفزيوني والإذاعي لعموم روسيا، بي بي سي، سي إن إن، أسوشييتد برس، رويترز، وكالة فرانس برس، أن أتش كي والراديو والتلفزيون الإيطالي واتحاد الإذاعة الأوروبي.  تبادلنا التحيات ودعونا لمزيد من الالتزامات وتوافق الآراء المعزز.  ناقشت مجموعة الإعلام الصينية فرص التعاون والحرب ضد كوفيد-19 مع أكثر من 100 منظمة إعلامية من دول أوروبا وأميركا اللاتينية من خلال “المنتديات السحابية”.  وأنشأنا أيضًا منصات تعاون مع العديد من وسائل الإعلام، وبرامج الإنتاج المشترك مثل “مسار التاريخ”، و “أعظم كنوز الصين”، وغيرها من المشاريع، التي قدمت الرعاية الإنسانية والدعم للأشخاص في فترة الوباء.

 وكما كوفيد-19، لطالما كان الفقر مرضًا في تاريخ البشرية يحتاج إلى العلاج.

قال الرئيس الصيني شي جنبنغ، “القضاء على الفقر كان حلم البشرية منذ العصور القديمة.  إنه حق أساسي لجميع الشعوب في السعي لحياة سعيدة”.

في العام 2020، حققت الصين هدفها المتمثل في القضاء على الفقر المدقع على مستوى البلاد.

بعد ثماني سنوات من العمل الشاق، تم انتشال ما يصل إلى 100 مليون شخص من الفقر المدقع.

 لقد صنعت الصين التاريخ في جهودها للقضاء على الفقر.

 وللاحتفال بهذا الإنجاز، أصدرنا الفيلم الوثائقي متعدد اللغات “حرب الصين على الفقر”.  وهو إنتاج مشترك بين الصين والولايات المتحدة.

 كما أطلقنا سلسلة من البرامج الخاصة، مثل “مبادرة العمل العالمي – التخفيف من حدة الفقر”.

نريد مشاركة تجارب الصين مع العالم من خلال عرض جهودها للمناطق الأقل نموًا في البلاد.

 وفيما نقوم بدورنا كإعلاميين، نواصل العمل نحو بناء منصة عالمية ومتعددة الوسائط.

 لقد استخدمنا تقنية “5 جي + 4 كي/8 كي + الذكاء الاصطناعي” في عمليات بثنا عن البعثات العلمية الكبرى، مثل مهمة القمر الصناعي الصيني تشينج 5 واستكشافات غواصة أعماق البحار لغواصة فندوجه (المكافحة.)

 وفي معرض الاستيراد والتصدير الصيني الدولي الثالث، قمنا ببث أحداث التسوق المباشرة، مما فتح قناة جديدة للعديد من المنتجات الأوروبية التي تدخل السوق الصينية.

 لطالما اعتقدت أن الحقيقة هي جوهر الإعلام.  تنعكس مسؤولياته وجودته في تقديم الأخبار الموثوقة والمعلومات الموثوقة.

لسوء الحظ، في بعض التقارير الإعلامية حول الصين، حل التحيز محل الإنصاف وشوهت الإشاعات الحقائق.  ظهرت المغالطات والخيال، سواء في التقارير عن الوقاية من الوباء ومكافحتها أو التقارير عن هونغ كونغ وشينجيانغ.

وقد استجبنا في الوقت المناسب وكشفنا عن الحقائق.  قد نختلف في الآراء، لكن هناك حقيقة واحدة فقط.

 آمل أن نقوم في العام المقبل بمسؤوليتنا في الكشف عن المزيد من الحقائق.

 هناك مقولة شهيرة في أوروبا مفادها أن الرجل العادل لديه أصدقاء أكثر.

في العام الجديد، ستواصل مجموعة الإعلام الصينية الوفاء بمسؤولياتها كمنصة إعلامية عالمية، والتمسك بموقف موضوعي وعادل، ونشر الحقيقة، وأن تكون صوت العدالة، وأن تشارك جمال الحضارة مع العالم.

 يصادف العام 2021 الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

قبل مئة عام تأسس الحزب من 13 عضوا فقط.  واليوم، لدينا أكثر من 90 مليون عضو، وهو يقود الصين إلى نهوض سلمي.

إذن ما هي شيفرة نجاح الحزب الشيوعي الصيني، ولماذا اختار مليار وأربعمئة مليون صيني دعم هذا الحزب الذي مضى على تأسيسه قرن من الزمان؟

سيكون هذا هو محور تقاريرنا الإخبارية في العام الجديد.

 سوف نتمسك بالروح المهنية المتمثلة في السعي إلى التميز مع تقديم الصين عبر تقارير شاملة وموضوعية، وتزويد جمهورنا بمزيد من البرامج عالية الجودة.

 تشرق شمس العام الجديد بصورة مشرفة جدا.

أتمنى أن تجلب لكم سنة الثور الصينية حظًا سعيدًا.

اتمنى لكم الافضل!

 لرؤية المقالة الأصلية أنقر هنا.

فيديو – https://www.youtube.com/watch?v=4EbBqKuMIrE

Posts You May Like