Thursday, 17 Oct 2019

‫مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار 2019 يبرز عروض سانت كيتس ونيفيس المعفاة من التأشيرة لمقدمي طلبات الجنسية عن طريق الاستثمار

لندن، 17 سبتمبر/أيلول، 2019 /PRNewswire/ — أثبت العام الماضي أنه كان مثمرًا بالنسبة لاتحاد سانت كيتس ونيفيس بشأن الاتفاقات الحديثة الخاصة بالإعفاء من التأشيرة التي أبرمتها مع عدة دول عبر العالم. وحاليًا توفر الدولة التي تضم جزيرتين لمواطنيها خدمات الإعفاء من التأشيرة أو نيل التأشيرة عند الوصول لنحو 160 وجهة، مما يجعل جواز سفرها هو الأقوى في منظمة دول شرق الكاريبي (OECS) وفي المرتبة السادسة والعشرين على العالم. وفي مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار الجديد “CBI Index“، ترى مجلة بروفيشنال ويلث مانجمنت (PWM) التي تتبع مؤسسة فاينانشال تايمز “Financial Times” أن حرية الحركة العالمية العالية التي تعرضها سانت كيتس ونيفيس لمواطنيها أحد الامتيازات الرئيسية للمستثمرين الذين يتطلعون إلى نيل الجنسية نظير مساهمة في اقتصاد الدولة. وصار ذلك ممكنًا من خلال برنامج الدولة للجنسية عن طريق الاستثمار “Citizenship by Investment (CBI)”.

وبدوره أكد معالي وزير الخارجية مارك برانتلي “Mark Brantley” على تمديد قائمة اتفاقات الإعفاء من التأشيرة، خاصة من خلال تقليل الفجوة بين سانت كيتس ونيفيس والدول الأوروبية. ومنذ 2015، أبرمت الدولة أكثر من 30 علاقة دبلوماسية جديدة ونظامًا للإعفاء من التأشيرة مع 15 وجهة جديدة في أوروبا، وإفريقيا، والشرق الأوسط. ويعزو مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار 2019 ذلك إلى التميز الملحوظ لبرنامج سانت كيتس ونيفيس للجنسية عن طريق الاستثمار.

ويعني التقرير المرموق بالتحليل السنوي للدول التي تقدم برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار وتصنفها استنادًا إلى سبعة ركائز فردية. ومن أهم العوامل عند اختيار البرنامج قدرة الدولة على توفير حرية التنقل العالمية. ويكرم مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار لعام 2019 الجهود التي بذلتها سانت كيتس ونيفيس في توفير فرص السفر المريح لمواطنيها الاقتصاديين والأصليين على حد سواء: يتمتع مواطنو سانت كيتس ونيفيس […] بإمكانية الوصول إلى 15 من 20 مركز أعمال تم اختيارها لمؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار 2019.

ويصادف مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار لهذا العام الذكرى الخامسة والثلاثين لنشأة الصناعة، والتي ابتكرتها سانت كيتس ونيفيس في عام 1984. وطوال ثلاثة عقود، هيمنت سانت كيتس ونيفيس على الصناعة وألهمت الدول الأخرى في تنفيذ برامجها الخاصة. كما يوفر صندوق التنمية المستدامة – أحدث قنوات الاستثمار الذي قدمه العام الفائت معالي رئيس الوزراء تيموثي هاريس “Timothy Harris” – للمستثمرين الأجانب وأسرهم المسار الأكثر مباشرة لاكتساب جنسية ثانية في سانت كيتس ونيفيس. وصمم الصندوق لإعادة توجيه العائدات إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية للجزيرتين. وبينما تقدم سانت كيتس ونيفيس أقدم برامج الجنسية عن طريق الاستثمار في العالم، لم تزل الاختيار الحائز على المعيار البلاتيني ضمن فئة محددة من المستثمرين العالميين.

للاتصالات:
pr@csglobalpartners.com
www.csglobalpartners.com

Posts You May Like