Friday, 27 Jan 2023

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): تخفض الصين من إجراءات كوفيد-19 حيث تستعد الأمة للحياة الطبيعية

بكين، 9 يناير/كانون الثاني 2023 / PRNewswire / — وضعت الصين إجراءاتها المخففة لكوفيد-19 حيز التنفيذ يوم الأحد حيث بدأت الأمة في استئناف الحياة الطبيعية بعد ثلاث سنوات من الإدارة الصارمة للوباء.

أعادت الدولة فتح موانئها الحدودية لنقل البضائع وكذلك للزوار الوافدين والمغادرين. كما استأنفت خدماتها للمواطنين الصينيين لتقديم طلبات الحصول على جوازات سفر وتأشيرات للعمل والاستجمام.

تم إلغاء اختبارات الحجر الصحي واختبارات كوفيد-19 في الموقع للزوار الوافدين، بالإضافة إلى التطهير الوقائي للسلع المستوردة وفحص العينات على سلسلة الأغذية الباردة.

لم تعد الدولة تفرض تدابير الحجر الصحي أو اختبارات كوفيد-19 الجماعية. كما توقفت ممارسات تحديد جهات الاتصال الوثيقة أو تعيين مناطق عالية ومنخفضة المخاطر.

تغييرات في السياسات

خفضت الصين مستوى إدارة كوفيد-19 من الفئة أ إلى الفئة ب وإزالتها من إدارة الأمراض المعدية الخاضعة للحجر الصحي بعد مجموعة من التحولات الأخيرة في السياسة المتعلقة بالفيروس، حيث حققت الدولة معدل تطعيم كامل يزيد عن 90٪ وأظهر فيروس كوفيد-19 شدة أقل.

أثناء الوباء، تم تصنيف كوفيد-19 على أنه مرض معد من الفئة ب ولكنه خضع لتدابير وقائية ومراقبة كأنه مرض معد من الفئة ب في الصين، مع سياسات صارمة مثل الحجر الصحي والمسوحات الوبائية المتكررة.

صنفت الصين 40 من الأمراض المعدية الواجب الإبلاغ عنها في ثلاث فئات (الفئة أ والفئة ب والفئة ج). تم إدراج الطاعون والكوليرا ضمن الأمراض المعدية من الفئة أ. يعتبر السل ومتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) والسيدا من بين الأمراض المعدية من الفئة ب. تشمل الأمراض المعدية من الفئة ج الأنفلونزا والنكاف.

يتم تصنيف المرض المعدي بناءً على تقييم شامل لعوامل متعددة بما في ذلك خصائص الممرض، والأعراض ومدى وسرعة انتشاره ومدى إلحاقه الضرر بالصحة وتأثيره الاجتماعي والاقتصادي، بالإضافة إلى مناعة المجموعة وقدرة النظام الصحي، وذلك وفقًا إلى ليانغ وانيان، رئيس لجنة خبراء الاستجابة لكوفيد-19 التابعة للجنة الوطنية للصحة ( NHC ) الصينية.

قال ليانغ: “عند تفشي الوباء، صنفنا كوفيد-19 على أنه مرض من الفئة ب لكننا طبقنا إدارة الفئة أ بسبب انتشاره السريع”، مضيفًا أنهم لم يعرفوا الكثير عن المرض في البداية، لذلك كانت هناك حاجة إلى إدارة لحماية الناس.

وأوضح ليانغ أن بعض الظروف الرئيسية قد تغيرت مؤخرًا بما في ذلك الطفرة الفيروسية الأقل فتكًا، ومعدل التطعيم المرتفع، ودعم الاستجابة الوبائية المتزايد في البلاد، وكلها بنيت أساسًا كبيرًا لإجراء تعديلات جديدة.

وقال ليانغ “نحن مستعدون لخفض التصنيف إلى إدارة الفئة ب للاستجابة للعدوى بطريقة علمية أكثر دقة”.

وشدد الخبير أيضًا على أن الإدارة المخفضة لا تعني أن الدولة ليس لديها سيطرة أو أوقفت جميع الإجراءات الوقائية ضد الفيروس.

وقال ليانغ: “هذا يعني أننا نعزز خدماتنا الصحية وقدرتنا على الاستجابة للأوبئة”.

أعادت الصين تسمية المصطلح الصيني لكوقيد-19 في دجنبر/كانون الأول من “الالتهاب الرئوي الناتج عن فيروس كورونا الجديد” إلى “عدوى فيروس كورونا الجديد” لوصف المرض بشكل أكثر دقة.

تصعيد الاستجابة لكوفيد-19

أصدرت الجنة الوطنية للصحة ( NHC ) الصينية يوم السبت، نسختها العاشرة من المبادئ التوجيهية للوقاية من عدوى كوفيد-19 ومكافحتها، مؤكدة على أهمية تعزيز التطعيم بين الفئات المعرضة للخطر مثل كبار السن.

وقد عززت قدرات المراقبة والإنذار المبكر، بما في ذلك المراقبة المنتظمة لتحور الفيروس والالتهاب الرئوي غير المعروف ومياه الصرف الصحي الحضرية والمستشفيات وخطوات إضافية في حالات الطوارئ مثل المراقبة بين المجموعات الرئيسية.

لن تخضع المجتمعات بعد الآن لاختبارات كوفيد-19 الجماعية، والتي سيتم توفيرها لمن يحتاجون إليها.

قال ليانغ: “في الوقت الحالي، العلاج الطبي للحالات الشديدة هو أولويتنا”. وقال إن زيادة تعزيز التطعيم ومراقبة الفيروس وقدرة الرعاية الصحية في الضواحي لها أهمية كبيرة.

وأضاف: “بالنسبة لأي مرض معدي مثل هذا، لا يكفي الاعتماد على الحكومة فقط، بل يجب الاعتماد على التآزر الذي يأتي من الحكومة والمجتمع وجميع المنظمات وكل واحد منا.”

https://news.cgtn.com/news/2023-01-08/China-downgrades-COVID-19-rules-as-nation-readies-for-normal-life-1gqlRta1jZS/index.html

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1979318/CGTN_Covid_Infographic.jpg  

Posts You May Like